النقاط غير مهمة في عناوين Gmail

إذا أضاف شخصٌ ما النقاط إلى عنوانك عن طريق الخطأ عند مراسلتك عبر البريد الإلكتروني، سيظل بإمكانك تلقي هذه الرسالة الإلكترونية. على سبيل المثال، إذا كان بريدك الإلكتروني هو johnsmith@gmail.com، يعني ذلك أنك تمتلك جميع النسخ المنقوطة من عنوانك:

  • john.smith@gmail.com
  • jo.hn.sm.ith@gmail.com
  • j.o.h.n.s.m.i.t.h@gmail.com

ملاحظة: إذا كنت تستخدم Gmail في العمل، أو المدرسة، أو مؤسسة أخرى (مثل yourdomain.com أو yourschool.edu)، ستؤدي إضافة النقاط إلى تغيير عنوانك. ولتغيير النقاط في اسم المستخدم، اتصل بمشرفك.

لن تصل رسائلك الإلكترونية لشخص آخر

لا يمكن لشخص آخر أن يأخذ اسم المستخدم التابع لك

عنوانك في Gmail فريد من نوعه. إذا حاول أي شخص إنشاء حساب Gmail بنسخة منقوطة من اسم المستخدم التابع لك، سيحصل على خطأ يفيد بأن اسم المستخدم هذا تم استخدامه من قبل.

على سبيل المثال، إذا كان عنوانك هو johnsmith@gmail.com، لا يمكن لأحد التسجيل للعنوان j.o.h.n.s.m.i.t.h@gmail.com.

لا يمكن لأحد الاطلاع على بريدك الإلكتروني

ما زال حسابك خاصًا وآمنًا. وستصل الرسائل الإلكترونية المُرسَلة إلى أي نسخة منقوطة من عنوانك إليك وحدك.

على سبيل المثال، يُمثِّل johnsmith@gmail.com وj.o.h.n.s.m.i.t.h@gmail.com العنوان نفسه ولهما البريد الوارد ذاته.

ما يجب فعله في حال استلام بريد شخص آخر

لا تؤدي إضافة النقاط إلى تغيير عنوانك، لذلك لا تمثل النقاط السبب وراء استلامك بريد شخص آخر. ولكن، ربما أخطأ المُرسِل في كتابة العنوان الصحيح أو نسيه.

على سبيل المثال، إذا قصد أحدهم مراسلة john.43.smith@gmail.com، ولكن كتبه john.smith@gmail.com، ستصلك الرسالة لأنك تملك johnsmith@gmail.com.

إعلام المُرسِل

إذا بدت رسالة البريد الإلكتروني في غير موضعها ولكنها لا تثير الريبة، يمكنك الرد على المُرسِل وإخباره بأنه قد أرسل الرسالة إلى العنوان الخطأ.

الإبلاغ عن رسالة إلكترونية مريبة

لا تنقر على أي رابط أو تشارك معلومات شخصية. أبلغ عن هذه الرسالة الإلكترونية باعتبارها رسالة غير مرغوب فيها أو رسالة تصيُّد احتيالي.

إلغاء الاشتراك من النشرات الإخبارية التي لم تشترك فيها

تعرَّف على كيفية إلغاء الاشتراك، أو الاتصال بالموقع الإلكتروني لإزالة عنوانك من قائمتهم البريدية. 

ملاحظة: للأسف، لا يمكننا منع الأشخاص من استخدام نسخة منقوطة من عنوانك للاشتراك في رسائل الاشتراكات الإلكترونية، سواء كان ذلك عن طريق الخطأ أو لغرض سيئ.

هل كان ذلك مفيدًا؟
كيف يمكننا تحسينها؟