حيل الروابط

أي روابط تهدف إلى التلاعب في نظام ترتيب الصفحات أو ترتيب الموقع الإلكتروني في نتائج بحث Google يمكن أن تُعتبَر ضمن حيل الروابط وبالتالي يمكن أن تكون مُخالِفة لإرشادات مشرفي المواقع من Google. ويشمل هذا أي سلوك يهدف إلى التلاعب في الروابط المؤدية إلى موقعك الإلكتروني أو الروابط الصادرة منه.

في ما يلي أمثلة عن حيل الروابط التي يمكن أن تؤثر سلبًا في ترتيب أحد المواقع الإلكترونية في نتائج البحث:

  • شراء الروابط التي تتجاوز نظام ترتيب الصفحات أو بيع هذه الروابط. ويشمل هذا تبادل الأموال مقابل الروابط أو المشاركات التي تحتوي على روابط، أو تبادل المنتجات أو الخدمات مقابل الروابط، أو إرسال منتج مجاني إلى شخص عندما يكتب مراجعة عن هذا المنتج وعندما يشارك مع الآخرين رابطًا ينقل المستخدمين إلى صفحة هذا المنتج.
  • تبادل الروابط المفرط ("ضع رابطًا إلى موقعي وسأضع رابطًا إلى موقعك") أو عقد شراكة حصرية مع صفحات بهدف الربط المتبادل
  • التسويق على نطاق واسع عبر المقالات أو حملات النشر عبر الضيوف من خلال روابط ذات نصوص مليئة بالكلمات الرئيسية
  • استخدام البرامج أو الخدمات الآلية لإنشاء روابط مؤدية إلى موقعك الإلكتروني
  • إضافة شرط إلى بنود خدمة أو عقد أو أي وثيقة مماثلة، بحيث يصبح الطرف الثالث المالك للمحتوى مُلزَمًا بأن يضمّن في موقعه الإلكتروني رابطًا إلى موقعك الإلكتروني، مع عدم السماح لهذا الطرف (إن أراد) بوصف العلاقة التي تربط موقعه الإلكتروني بالرابط الصادر.

بالإضافة إلى ذلك، عندما تُضاف إلى صفحة روابط غير ذات صلة بالمحتوى أو لم يعتمدها مالك الموقع الإلكتروني، أو روابط يمكن وصفها إيجازًا باسم "الروابط المخالفة"، يمكن أن تُعتبَر هذه الروابط مخالفة لإرشاداتنا. في ما يلي بعض الأمثلة الشائعة عن الروابط المخالفة التي قد تنتهك إرشاداتنا:

  • الإعلانات النصية التي تتجاوز "نظام ترتيب الصفحات"
  • المقالات الإعلانية أو الإعلانات ذات الصلة التي يحصل مالك المحتوى من خلالها على مبالغ مالية عندما يضمّن في مقالاته روابط تتجاوز "نظام ترتيب الصفحات" وتؤدي إلى هذه المقالات أو الإعلانات
  • الروابط التي تتضمن نصوص روابط محسّنة والمُضافة إلى المقالات أو البيانات الصحفية في مواقع إلكترونية أخرى. على سبيل المثال:
    هناك العديد من خواتم الزفاف في السوق. إذا أردتِ إقامة حفل زفاف، ستحتاجين إلى اختيار أفضل خاتم. وستحتاجين أيضًا إلى شراء الزهور وفستان الزفاف.
  • روابط منخفضة الجودة ومُدرجة في أدلة أو في مواقع إلكترونية تتيح للمستخدمين حفظ إشارات مرجعية لمواقع إلكترونية
  • روابط مليئة بكلمات رئيسية أو روابط مخفية أو روابط منخفضة الجودة، عندما تكون كل هذه الروابط مُضمّنة في أدوات متاحة في مواقع إلكترونية متعددة، مثل:
    عدد زوّار هذه الصفحة: 1472 تأمين على سيارة
  • روابط متاحة على نطاق واسع في التذييلات أو النماذج داخل مواقع إلكترونية متنوعة
  • التعليقات التي تتضمن روابط محسّنة والتي تُضاف ضمن مشاركات أو توقيعات داخل منتديات، مثل:
    شكرًا، هذه معلومات رائعة.
    - الملك
    متجر "الملك" للفطائر متجر للفطائر في الإسكندرية أفضل متجر للفطائر في الإسكندرية

ملاحظة مهمة: عندما يستخدم أي مُعلِن روابط إعلانية من خلال خدمات الدفع بالنقرة (PPC) وكان "نظام ترتيب الصفحات" يسري على هذه الروابط، يعني ذلك أن هذه الروابط غير مُخالِفة لإرشاداتنا. يمكنك منع تجاوز "نظام ترتيب الصفحات" بعدة طرق، مثل:

  • إضافة سمة تصف نوع الرابط إلى العلامة <a> للإشارة إلى أن الرابط ترعاه إحدى الجهات
  • إعادة توجيه الروابط إلى صفحة وسيطة يتم حجبها عن محركات البحث باستخدام ملف robots.txt

إن أفضل طريقة تجعل المواقع الأخرى تنشئ روابط عالية الجودة ووثيقة الصلة بموضوع موقعك هي إنشاء محتوى مميز ووثيق الصلة بإمكانه تحقيق شهرة في مجتمع الإنترنت بشكل طبيعي. وعندما تنشئ محتوى جيدًا على موقعك الإلكتروني، يزداد عدد الروابط العالية الجودة والمؤدية إلى موقعك الإلكتروني، وذلك يُعد غالبًا مؤشرًا على مدى استفادة المستخدمين من محتوى موقعك إلكتروني، وكلما زاد حجم استفادة المستخدمين من المحتوى الذي تقدّمه، زادت فرص اقتناع أشخاص آخرين بمدى فائدة المحتوى لقرائهم، ومن ثم ينشئون على مواقعهم الإلكترونية روابط مؤدية إلى موقعك الإلكتروني.

إذا لاحظت موقعًا يمارس أي حيلة من حيل الروابط بهدف التلاعب في "نظام ترتيب الصفحات"، يُرجى إخبارنا بذلك. وسنستخدم ما تقدمه إلينا من معلومات لتحسين دقة التي ترصد بها خوارزمياتنا أي روابط تستخدم الحيل والتلاعب.

هل كان ذلك مفيدًا؟
كيف يمكننا تحسينها؟