معرفة مَن المستخدمين الذين نشرت مشاركةً معهم

بعد نشر مشاركة معينة، يُمكنك دومًا العودة للاطلاع على المستخدمين الذين سمحت لهم بمشاهدتها. وبلمحة واحدة، يُمكنك معرفة ما إذا كنت قد سمحت للجميع بمشاهدتها، أو لمجموعة خاصة فقط من المستخدمين، أو للمستخدمين في نطاقك، أو أنك لم تسمح لأحد غيرك بمشاهدتها.

وإذا أردت تغيير ما شاركته، يمكنك تعديل المشاركة أو حذفها.

الاطلاع على الأشخاص الذين نشرت المشاركة معهم

  1. افتح Google+‎.
  2. في أعلى يمين الشاشة، انقر على "القائمة" القائمة وبعد ذلك الملف الشخصي.
  3. أسفل صورة الغلاف، مرّر حتى تصل إلى المشاركة التي تبحث عنها.
  4. في المشاركة، ستظهر عبارة "تمت المشاركة بشكل عام"، أو "تمت المشاركة بشكل خاص"، أو "تمت المشاركة معك فقط" بجوار اسمك.
    • انقر على تمت المشاركة بشكل عام للاطلاع على معلومات حول الأشخاص الذين أجروا 1+ للمشاركة أو أعادوا نشرها أو علقوا عليها.
    • انقر على تمت المشاركة بشكل خاص للاطلاع على الأشخاص الذين تمت المشاركة معهم. كما يمكنك الاطلاع على العدد الإجمالي للأشخاص الذين تمت المشاركة معهم.
    • انقر على تمت المشاركة معك فقط للتأكد من أنك الشخص الوحيد الذي حصل على المشاركة.

تغيير المستخدمين الذين اخترت نشر مشاركة معهم

لا يمكنك تعديل إعدادات نشر المشاركة بعد نشرها. ولكن يمكنك حذف المشاركة ونشرها من جديد مع مستخدمين آخرين. تعرّف على المزيد من المعلومات حول آلية تعديل المشاركات أو حذفها.

معرفة مَن المستخدمين الآخرين الذين يمكنهم عرض مشاركة تم نشرها معك

  1. ابحث عن المشاركة التي تمّ السماح لك بمشاهدتها. يمكنك البحث عن المشاركة، أو التمرير للبحث عنها على الصفحة الرئيسية.
  2. إلى جانب اسم الشخص الذي نشر المشاركة، ستجد عبارة "تمت المشاركة بشكل علني" أو "تمت المشاركة بشكل خاص" أو "تمت المشاركة معك فقط". وإنْ كنت تستخدم Google+‎ من خلال شركتك، فقد ترى اسم نطاقك.
    • تمت المشاركة بشكل علني: يُمكن لأي مستخدم عرض المشاركة.
    • تمت المشاركة بشكل خاص: تم نشر المشاركة مع مستخدمين محدّدين. وقد لا تتمكّن من الاطّلاع على كل المستخدمين الذين تلقوا المشاركة.
    • تمت المشاركة معك فقط: تمّت مشاركة إمكانية مشاهدة المشاركة معك فقط. ولا يُمكن لأي مستخدم آخر تلقيها.
    • اسم نطاقك: لن يتمكن أحد من الاطلاع على هذه المشاركة سوى المستخدمين في نطاقك.
هل كان ذلك مفيدًا؟
كيف يمكننا تحسينها؟