إدارة الإعلانات الصورية المتجاوبة

تحل الإعلانات الصورية المتجاوبة محل الإعلانات المتجاوبة لتصبح النوع التلقائي للإعلانات على الشبكة الإعلانية. تتضمّن هذه الإعلانات جميع ميزات الإعلانات المتجاوبة، وتسمح بمواد عرض متعددة من كل نوع، كما توفر مزيدًا من التحكم في إعلاناتك. وفي حال كانت لديك إعلانات متجاوبة قيد العرض حاليًا، ستتم مطالبتك بحفظها كإعلانات صورية متجاوبة.

الإعلانات الصورية المتجاوبة عبارة عن نوع إعلانات قائم على مواد العرض؛ مما يعني أنه يمكنك إنشاؤها عن طريق تحميل مواد العرض (الصور ونص العنوان والشعارات والأوصاف)، وستقوم Google بإنشاء إعلانات تجمع بين مواد العرض هذه من أجل تقديم أفضل تجربة للمستخدم عند ظهور الإعلان.

توضح هذه المقالة أفضل الممارسات لإدارة إعلاناتك الصورية المتجاوبة.

إدارة مواد العرض

صور

صورتك هي الجزء الأهم في إعلانك. إنها تساعد الأشخاص على فهم طبيعة نشاطك التجاري ومنتجاتك وعلامتك التجارية. لذا، لا تستخدم إلا الصور عالية الجودة التي تركز بصورة أساسية على نشاطك التجاري أو منتجك أو علامتك التجارية. يمكنك تحميل ما يصل إلى 15 صورة تسويقية لاستخدامها في الإعلانات الصورية المتجاوبة. تجنَّب استخدام ما يلي:

  • الصور غير الواضحة
  • صور المنحرفة/المشوهة
  • الصور التي تتضمن صورة معكوسة
  • الألوان الباهتة والألوان المقلوبة والمرشحات الزائدة
  • الصور ذات الإطارات
  • الصور المجمّعة
  • الصور ذات الخلفيات الرقمية المركّبة
  • النص المتراكب فوق صورك، الذي يصعب قراءته بأحجام أصغر.

الشعارات

تُعد الشعارات اختيارية، ويمكنك تحميل ما يصل إلى 5 شعارات مختلفة. إذا اخترت عدم تقديم أي شعار، ستقدم Google رمزًا محايدًا، مثل رمز الكرة الأرضية أو الحرف الأول من اسم علامتك التجارية. عند تقديم شعار، يُرجى مراعاة ما يلي:

  • يمكنك تحميل شعار بنسبة عرض إلى ارتفاع 1: 1 أو 4: 1 (يُوصى بتحميل شعارك بكلا النسبتين).
  • تأكد من أن وضع شعارك في المنتصف واقتصاصه بعناية.
  • تجنب إضافة أي نص صغير أو "طابع" إضافي مع الشعار.
  • تُعتبر الخلفيات البيضاء مقبولة، ولكن يُوصى باستخدام خلفية شفافة.
  • يجب ألا تتجاوز أي مساحة بيضاء أو مساحة متروكة مقدار 1/16 من حجم الشعار. على سبيل المثال، إذا كان حجم شعارك 400 × 400 بكسل، يجب ألا يزيد عرض المساحة المتروكة عن 25 بكسل.

الأوصاف

يمكنك إنشاء ما يصل إلى 5 أوصاف لعلامتك التجارية أو لمنتجك، بحد أقصى 90 حرفًا لكل منهما. وعادةً ما يكون الوصف مصاحبًا لعنوان (موضح أدناه)، وتجب كتابته استكمالاً لرسالة عناوينك. ويمكنك استخدام الوصف لتقديم تفاصيل إضافية لتوضيح عرض القيمة.

العناوين

يمكنك تحميل ما يصل إلى 5 عناوين مختلفة، بطول 25 حرفًا لكلٍّ من إعلاناتك الصورية المتجاوبة. ولضمان أفضل أداء، تأكد من أن كل عنوان يعبر عن فكرة مختلفة. احرص على طرح كم كبير من المعلومات وبيان عرض القيمة بوضوح.

ضع النصائح التالية في الاعتبار:

  • ليس من الضروري استخدام علامات الترقيم في نهاية العنوان
  • تجنب تكرار النص بنسخة من الوصف
  • لا تستخدم اسم نشاطك التجاري في العنوان

العنوان الطويل

في العنوان الطويل، يكون لديك 90 حرفًا لوصف عرض قيمة علامتك التجارية أو منتجك. حاول التوصل إلى شيء مثير للاهتمام ومفيد للمستخدمين. بناءً على موضع عرض إعلانك، قد يتم عرض عنوانك الطويل بدون نص الوصف الإضافي. لذا، تأكد من أن العنوان الطويل يعبر عن معنى تام بنفسه ويقدم رسالة فريدة.

إضافة خلاصة لتجديد النشاط التسويقي الديناميكي

عادةً ما يؤدي ربط الحملة بالخلاصة إلى تحسين تجربة المستخدم إلى حد كبير. يمكن أن تساعد جودة معلومات المنتج التي تقدمها في تحديد الأشخاص الأكثر اهتمامًا بمشاهدة إعلاناتك، فضلاً عن تقديم نتائج خلاصة عالية الجودة وشاملة ضمن إعلانات أكثر صلةً بالموضوع. تعرَّف على مزيد من المعلومات عن كيفية إنشاء إعلانات لتجديد النشاط التسويقي الديناميكي.

قوة الإعلان

تعدّ قوة الإعلان مؤشرًا على مدى صلة محتوى إعلانك بالموضوع وكمية المحتوى وتنوعه. إن التأكد من أن إعلانك يشتمل على محتوى فريد وذي الصلة بالموضوع من شأنه أن يساعدك على عرض الإعلان المناسب لعملائك المحتملين وتحسين أداء إعلانك.

يعدّ هذا مؤشرً شاملاً لتقييم الإعلان الصوري المتجاوب وتقدّمه. ويعتمد هذا التقييم على كمية مواد العرض وتنوعها. إذ من خلال إضافة عدد أكبر من مواد العرض الفريدة، يمكنك تحسين هذا التقييم وفرص إنشاء أفضل التصميمات الإعلانية لعرضها لعملائك. ويظهر التقييم في شكل عمود في تقرير أداء الإعلانات ضمن التجربة الجديدة في "إعلانات Google". يوجد عنصرين إضافيين لقوة الإعلان:

  1. الخطوة التالية: توصية مؤثرة أو الخطوة التالية لتحسين إعداد الإعلان.
  2. تقدُّم مادة العرض: تقييمات التقدم لكل نوع من أنواع مواد العرض الثلاثة الرئيسية (الصور والعناوين القصيرة والأوصاف).

روابط ذات صلة

هل كان ذلك مفيدًا؟
كيف يمكننا تحسينها؟