نبذة عن عروض الأسعار للحصول على الحد الأقصى من النقرات

"الحصول على الحد الأقصى من النقرات" عبارة عن إستراتيجية عروض أسعار تلقائية تعمل على تعيين عروض الأسعار للمساعدة في الحصول على أكبر عدد ممكن من النقرات في حدود ميزانيتك. وتوضح هذه المقالة كيفية عمل إستراتيجية عروض الأسعار التلقائية لتحقيق الحد الأقصى من النقرات وبيان إعداداتها.

قبل البدء

إذا كنت لا تعرف نوع إستراتيجية عروض الأسعار التلقائية المناسب لك، يمكنك أولاً الاطلاع على حول إستراتيجيات عروض الأسعار التلقائية.

ملاحظة: أصبح اسم "عروض الأسعار التلقائية" الآن "الحصول على الحد الأقصى من النقرات"

نظرًا لأن إستراتيجية عروض الأسعار المعروفة باسم "عروض الأسعار التلقائية" هي واحدة فقط من العديد من الطرق لتقديم عروض الأسعار بشكل تلقائي في "إعلانات Google"، فقد أعطينا هذه الإستراتيجية اسمًا اكثر توصيفًا، وهو: "الحصول على الحد الأقصى من النقرات". وتعمل إستراتيجية ‏‫عروض الأسعار "الحصول على الحد الأقصى من النقرات" بالطريقة نفسها التي تعمل بها "عروض الأسعار التلقائية" إلا أنها تتميز بخيار إضافي وهو إعدادها كإستراتيجية محفظة لعروض الأسعار. مزيد من المعلومات حول إستراتيجيات المحفظة لعروض الأسعار 

آلية العمل

تركز "إعلانات Google" على زيادة عدد النقرات لحملاتك مع إنفاق مبلغ مستهدف في الوقت نفسه. وإذا لم يتم تحديد مبلغ الإنفاق الهدف، سيحاول "إعلانات Google" استخدام المبلغ المتبقي من الميزانية اليومية لأي حملات تستخدم إستراتيجية عروض الأسعار هذه.

يمكنك إعداد جدولة عرض الإعلان المخصص لعرض إعلاناتك في أيام معينة أو خلال أوقات محددة، واستخدام إستراتيجية "تحقيق الحد الأقصى من النقرات" للتركيز على زيادة النقرات خلال هذه الأيام والأوقات.

يمكنك استخدام إستراتيجية "الحصول على الحد الأقصى من النقرات" لحملة واحدة، أو يمكنك إعدادها كإستراتيجية محفظة. وتعمل إستراتيجيات المحفظة على جمع حملات متعددة في إستراتيجية واحدة. معرفة المزيد

الإعدادات

حد عرض السعر الأقصى للنقرة

يمكنك وضع حد لعروض الأسعار عند استخدام إستراتيجية عروض الأسعار "الحصول على الحد الأقصى من النقرات". ويسمح لك ذلك بالتحكم في الحد الأقصى للمبلغ الذي ترغب في دفعه مقابل كل نقرة. إذا لم تضع حد أقصى لعرض سعر النقرة، يتم من خلال "إعلانات Google" تعديل عروض أسعارك لكي تحصل على أكبر عدد ممكن من النقرات مع إنفاق مبلغ الإنفاق الهدف.

الإنفاق الهدف

الإنفاق المستهدف هو المبلغ الذي ترغب في إنفاقه يوميًا على كل الحملات التي تستخدم إستراتيجية عروض الأسعار هذه.  وبخلاف ميزانيتك، لا يشكل الإنفاق المستهدف حدًا صارمًا. ويمكن أن يتجاوز إنفاقك اليومي إنفاقك الهدف في بعض الأحيان بحسب الميزانية المتبقية لديك والتقلبات في تكاليف النقرات.

في حال لم تدخِل مبلغًا للإنفاق الهدف، يسعى "إعلانات Google" إلى تلبية أهداف تقديم عروض الأسعار تلقائيًا مع الحرص على عدم تجاوز حدود ميزانيتك اليومية (أو ميزانياتك، إذا طبّقت إستراتيجيتك على حملات متعددة ذات ميزانيات مختلفة).

حتى عند تعيين إنفاق هدف أعلى من ميزانيتك اليومية، سيتم تحديد إجمالي الإنفاق لكل حملة وفقًا لميزانيتها اليومية على النحو المعتاد (يخضع ذلك إلى العرض الزائد القياسي).

مثال

لنفترض أن لديك ميزانية يومية بمبلغ 100 دولار أمريكي (أو ما يعادله بالعملة المحلية). وأنت الآن تستخدم عرض الأسعار اليدوي لإدارة بعض حملاتك، ولكنك تستخدم إستراتيجية عروض الأسعار "الحصول على الحد الأقصى من النقرات" لإدارة بقية حملاتك. إذا لم تحدد مبلغ إنفاق هدف، فسيعمل "إعلانات Google" أولاً على إنفاق المبلغ المطلوب للحملات المُدارة يدويًا. وبعد ذلك، سيحاول الحصول على أكبر عدد ممكن من النقرات مع إنفاق أي مبلغ متبقٍ من ميزانيتك التي تبلغ 100 دولار أمريكي (أو ما يعادله بالعملة المحلية).

بعبارة أخرى، فإن مبلغ الميزانية الذي تستهلكه إستراتيجية عروض الأسعار هذه - سواء حدّدت إنفاقًا مستهدفًا معينًا أو لا - سيخضع دائمًا لأي عرض أسعار آخر. دعنا نستخدم مثالاً لميزانية حملة يومية بمبلغ 100 دولار أمريكي (أو ما يعادله بالعملة المحلية) مرة أخرى. فلنفترض أن لديك حملة تتضمن كلاً من عروض أسعار يدوية وإستراتيجية عروض أسعار مرنة مع إنفاق مستهدف بمبلغ 50 دولارًا أمريكيًا (أو ما يعادله بالعملة المحلية). وإذا كانت حملات عروض الأسعار اليدوية تنفق في العادة 80 دولارًا أمريكيًا (أو ما يعادله بالعملة المحلية)، فإن الإنفاق المستهدف الفعلي سيقتصر على 20 دولارًا أمريكيًا (أو ما يعادله بالعملة المحلية) (على الرغم من أنك ستظل تشاهد الإنفاق المستهدف معينًا على 50 دولارًا أمريكيًا (أو ما يعادله بالعملة المحلية) في حسابك).

هل كان ذلك مفيدًا؟
كيف يمكننا تحسينها؟