اختيار عرض الأسعار والميزانية

لعرض إعلاناتك في Google، ينبغي لك تحديد خيارات الميزانية وعروض الأسعار المناسبة. تضع الميزانية حدًّا للمبلغ الذي يتم تحصيله للحملة الفردية؛ لذا يجب أن تمثل متوسط المبلغ الذي تريد إنفاقه كل يوم (أو تريد رؤيته في فاتورة بطاقة الائتمان الشهرية عند ضرب الميزانية في 30.4، وهو متوسط عدد أيام الشهر). وقد تكون التكاليف الفعلية أقل، وذلك حسب أسلوبك في إدارة عروض الأسعار.

عرض السعر الأقصى للنقرة هو أقصى مبلغ تريد دفعه مقابل النقرة الواحدة على إعلانك. وبأسلوبك في إدارة عروض الأسعار، يمكنك التأثير في عدد الزيارات التي تحصل عليها إعلاناتك، وفي عائد الاستثمار الذي تحققه أيضًا. كلما ارتفعت عروض الأسعار، زادت فرصة الحصول على عدد أكبر من الزيارات لحملتك، على الرغم أنه من المحتمل إنفاق أموال أكثر. كلما انخفضت عروض الأسعار، حصلت حملتك على عدد أقل من النقرات والتحويلات.

تتناول هذه المقالة كيفية عمل ميزانية حملتك وتناقش خيارات عروض الأسعار المختلفة وتشرح الخطوات التي تحتاجها لتعيين عروض أسعارك وميزانيتك في حملة جديدة.

آلية عمل ميزانيات الحملة

يعتبر مبلغ ميزانيتك مخصصًا لحملة واحدة (بدلاً من إجمالي المبلغ عبر كل حملاتك)، ويمثل هذا المبلغ متوسط المبلغ الذي تنوي إنفاقه يوميًا لتلك الحملة. إذا كنت تريد التحقق من متوسط ميزانيتك اليومية عبر كل الحملات، يمكنك استخدام العمود "الميزانية" ضمن علامة التبويب الحملات. وإذا كنت تفضل تقييم ميزانيتك شهريًا بدلاً من يوميًا، فبإمكانك حساب ميزانيتك الشهرية من خلال ضرب متوسط ميزانيتك اليومية في 30.4 (متوسط عدد الأيام في الشهر).

نصيحة: ‏‫ابدأ على نطاق ضيّق

إذا كنت مبتدئًا، فجرّب تعيين ميزانية يومية من 10 إلى 50 دولارًا (أو ما يعادله بالعملة المحلية). راجع حسابك يوميًا بعد تطبيق الميزانية الجديدة للوقوف على أداء حملاتك.

العرض الزائد

نظرًا لتقلّب زيارات العملاء من يوم لآخر؛ قد تسمح Google لحملتك بإنفاق ما يصل إلى ضعف متوسط الميزانية اليومية المحدد في يوم واحد. وهذا ما يعرف باسم العرض الزائد.

مع ذلك، فإنه خلال أي مدة زمنية معينة للفوترة، يحرص نظامنا على عدم تحميلك مطلقًا أي مبالغ تزيد عن حاصل ضرب 30.4 في مبلغ ميزانيتك اليومية. ‏‫على سبيل المثال، إذا كانت ميزانيتك اليومية هي 10 دولارات (أو ما يعادلها بالعملة المحلية)، فإن الحد الأقصى الذي ستدفعه هو 304 دولار "أو ما يعادله بالعملة المحلية".

إذا عرضت Google إعلاناتك بشكلٍ متكرر للغاية، وتجاوزت تكاليفك الشهرية ما ينبغي أن تدفعه شهريًا كما هو محدد في الميزانية اليومية التي عينتها، فستتم إضافة رصيد العرض الزائد إلى حسابك تلقائيًّا. ‏‫على سبيل المثال، إذا كان حد التكلفة الشهرية هو 304 دولارات (أو ما يعادله بالعملة المحلية)، وبلغت التكاليف المتراكمة عليك 310 دولارات (أو ما يعادله بالعملة المحلية) في مدة زمنية معينة للفوترة، فستحصل على رصيد بقيمة 6 دولارات (أو ما يعادله بالعملة المحلية)، ولن يُخصم منك أكثر من 304 دولارات (أو ما يعادله بالعملة المحلية).‬ ‏‫يمكنك الاطلاع على تلك التعديلات في حقل صفحة سجل المعاملات.

نصيحة: اعرض الميزانية المقترحة

هل تستنفد حملاتك ميزانيتك بالكامل؟ يتوفر في إعدادات الميزانية خيار عرض الميزانية المقترحة، والذي يستند عادةً إلى تحليل أداء حملتك على مدار الخمسة عشر يومًا الماضية.

آلية عمل تعيين عروض الأسعار

يرتبط المزاد في ذهن كثير من الناس ببيع الشيء محل المنافسة مقابل أعلى عرض أسعار مقدّم. لكن مزاد الإعلانات في نظامنا يعتمد على الجودة وعرض الأسعار معًا لتحديد موضع الإعلان. وبالتالي، حتى إذا كان منافسك يقدّم عروض أسعار أعلى من التي تقدّمها، فلا يزال بإمكانك الفوز بموضع أعلى من منافسك - وبسعر أقل - باستخدام الكلمات الرئيسية والإعلانات الملائمة بدرجةٍ كبيرة. ستدفع غالبًا أقل من الحد الأقصى لعرض السعر لأنك ستدفع فقط الحد الأدنى المطلوب للحفاظ على موضع الإعلان وأي أشكال إعلانات يتم عرضها مع إعلانك مثل روابط أقسام الموقع. يُطلق على المبلغ الذي تدفعه اسم التكلفة الفعلية للنقرة.

هناك العديد من الطرق المختلفة لتعيين عروض الأسعار، بما في ذلك مجموعة كاملة من إستراتيجيات عروض الأسعار التلقائية. ولكن معظم الأشخاص يبدأون في تعيين عروض أسعارهم إما بعروض أسعار زيادة النقرات إلى أقصى حد أو عرض سعر النقرة اليدوي.

عرض أسعار زيادة النقرات إلى أقصى حد‬ مقابل عرض سعر النقرة اليدوي

إذا كان هدفك هو الحصول على نقرات لتحصيل عدد زيارات لموقعك الإلكتروني، فتوجد إستراتيجيتان لعروض أسعار النقرة قد تستفيد منهما:

  • الحصول على أكبر عدد ممكن من النقرات تُعد أبسط إستراتيجية تلقائية لعروض الأسعار. ما عليك سوى تعيين ميزانية يومية، وسيدير نظام إعلانات Google عروض الأسعار تلقائيًا بالنيابة عنك لتحقيق أكبر عدد ممكن من النقرات في حدود ميزانيتك.
  • عرض سعر النقرة اليدوي يتيح لك إمكانية إدارة عروض الأسعار القصوى للنقرة بنفسك. يمكنك تعيين عروض أسعار مختلفة لكل مجموعة إعلانية في حملتك أو للكلمات الرئيسية أو المواضع الفردية. وإذا تبيّن لك أن كلمات رئيسية أو مواضع معيَّنة مربحة أكثر من غيرها، يمكنك استخدام عروض الأسعار اليدوية لتخصيص جزء أكبر من ميزانيتك الإعلانية لهذه الكلمات الرئيسية أو المواضع.

نصيحة: تقدير زيارات الكلمات الرئيسية

جرّب استخدام مخطط الكلمات الرئيسية للحصول على تقديرات عدد الزيارات، مثل النقرات المقدّرة أو مرات الظهور المقدّرة أو متوسط تكلفة النقرة المقدّرة لكلماتك الرئيسية. وتساعد هذه التقديرات في توجيه قرارك بشأن تعيين عروض الأسعار والميزانيات.

تعديلات عروض الأسعار

يمكنك تعيين تعديلات عروض أسعار من شأنها رفع عروض أسعارك أو خفضها عندما يتنافس إعلانك للظهور على أجهزة الجوّال، وفي مواقع جغرافية محدّدة، وفي أيام وأوقات معينة. ويمكن لتعديلات عروض الأسعار أن تمنحك قدرًا أكبر من التحكم في توقيت ظهور إعلانك ومكان ظهوره، ويتم تطبيقها على عروض أسعارك الحالية. يمكنك أيضًا تخصيص إستراتيجية عروض الأسعار من خلال تعيين تعديلات متعددة تعمل معًا، مثل الموقع والوقت من اليوم، أو الوقت من اليوم وأجهزة الجوّال. مزيد من المعلومات حول تعديلات عروض الأسعار.

التعليمات

أصبحت الآن تجربة "إعلانات Google" الجديدة الطريقة الحصرية لمعظم المستخدمين لإدارة حساباتهم. إذا كنت لا تزال تستخدم تجربة AdWords السابقة، اختر السابق في ما يلي. مزيد من المعلومات

Set your bid and budget

  1. سجِّل الدخول إلى حسابك في AdWords‏.
  2. انقر على علامة التبويب الحملات.
  3. انقر على الزر + حملة واختر نوع الحملة من القائمة المنسدلة.
  4. مرر لأسفل للوصول إلى قسم "إستراتيجية عروض الأسعار" وحدد إستراتيجية عروض الأسعار.
  5. في قسم "الميزانية"، أدخل مبلغ ميزانيتك. يجب أن يكون المبلغ الذي تُدخله هو أقصى مبلغ ترغب في إنفاقه على هذه الحملة في المتوسط في كل يوم على مدار شهر. يمكنك أيضًا استخدام ميزانية مشتركة أنشأتها مسبقًا في مكتبة مشترك.
  6. انقر على حفظ ومتابعة (ستتم مطالبتك بإنشاء مجموعتك الإعلانية وحفظها في صفحة الإعدادات التالية).
  7. يمكنك تعديل استراتيجية عرض الأسعار والميزانية من جديد في أي وقت عن طريق العودة إلى علامة التبويب الإعدادات في حملتك.
هل كان ذلك مفيدًا؟
كيف يمكننا تحسينها؟