التصفح بخصوصيّة تامّة

إذا كنت لا تريد تذكر Google Chrome لنشاطك، يمكنك تصفح الويب بخصوصيّة تامّة في وضع التصفح المتخفي. 

  1. على جهاز iPhone أو iPad، افتح تطبيق Chrome Chrome.
  2. انقر على المزيد المزيد ثم علامة تبويب تصفُّح متخفٍ جديدة التصفُّح المتخفي. ستنفتح علامة تبويب تصفُّح متخفٍ جديدة.

للتحقُّق ممَّا إذا كنت في وضع "التصفُّح المتخفي"، يُرجى النقر على تبديل علامات التبويب تبديل علامات التبويب. يمكنك التمرير سريعًا إلى اليمين لمعرفة ما إذا كان لديك أي علامات تبويب "تصفُّح متخفي" مفتوحة. في أعلى الشاشة، يُرجى البحث عن رمز التصفُّح المتخفي التصفُّح المتخفي.

لن تتمكن من التصفّح بخصوصية تامة إلا عند استخدام علامة تبويب في وضع التصفّح المتخفي.

يمكنك التبديل بين علامات تبويب التصفُّح المتخفي وعلامات تبويب تصفُّح Chrome العادية:

  1. على جهاز iPhone أو iPad، افتح تطبيق Chrome Chrome.
  2. في أسفل الصفحة، انقر على رمز تبديل علامات التبويب تبديل علامات التبويب. مرِّر سريعًا إلى اليسار أو اليمين للتبديل بين علامات تبويب التصفُّح المتخفي وعلامات تبويب تصفح Chrome العادية.

إيقاف وضع "التصفح بخصوصية تامّة"

يتم تشغيل وضع التصفُّح المتخفي في علامة تبويب منفصلة عن علامات تبويب تصفح Chrome العادية.

إذا كانت لديك علامة تبويب مفتوحة في وضع التصفُّح المتخفي وفتحت علامة تبويب أخرى، ستستمر جلسة "التصفح بخصوصية تامّة" في علامة التبويب الجديدة أيضًا. للخروج من وضع التصفُّح المتخفي، عليك إغلاق جميع علامات التبويب المفتوحة في هذا الوضع.

  1. على جهاز iPhone أو iPad، افتح تطبيق Chrome Chrome.
  2. في أسفل الصفحة، انقر على رمز تبديل علامات التبويب تبديل علامات التبويب. مرّر سريعًا إلى اليسار للاطِّلاع على علامات التبويب المفتوحة في وضع التصفُّح المتخفي.
  3. ابحث عن علامة التبويب التي تريد إغلاقها. في أعلى يسار علامة التبويب، انقر على رمز الإغلاق إغلاق.

ما يحدث عند التصفح بخصوصيّة تامّة

  • لن يحفظ Chrome سجلّ التصفح وملفات تعريف الارتباط وبيانات موقع الويب والمعلومات التي يتم إدخالها في النماذج.
  • سيتم الاحتفاظ بالملفات التي تُنزلها والإشارات المرجعية التي تنشئها.
  • لن يتم إخفاء نشاطك من مواقع الويب التي تزورها أو صاحب العمل أو المدرسة أو مزوّد خدمة الإنترنت.

تعرّف على مزيد من المعلومات عن كيفية عمل التصفح بخصوصيّة تامّة.

مقالات ذات صلة

هل كان ذلك مفيدًا؟
كيف يمكننا تحسينها؟